إهـداء

    أهدي هذا العمل لمن أضفى السعادة على قلبي بعد عمر من الألم لم ينقطع فالإسلام أحياني من جديد فبدأت أعيش كل لحظات حياتي بسعادة متناهية لم أجد لها مثيل ليته أقبل منذ زمن فما اشتكيت من ألم فشكراً له, وأدعو لكل  مَنْ ساعدني بالخير والبركة ورعاية المولى العلي القدير.